مقالات

من مؤلفات الغرب الإسلامي في دلائل النبوة
من مؤلفات الغرب الإسلامي في دلائل النبوة

 

 

 

بقلم الباحثة: دة/ خديجة أبوري* 

يعتبر موضوع دلائل النبوة[1] من الموضوعات التي أولاها العلماء العناية والرعاية، فقبل أن يُفرد هذا الموضوع بالتأليف، نجد القرآن الكريم في مقدمة مظان هذا الفن، فقد ضَمَّ بين سُوره جملة من دلائل نبوة محمد -صلى الله عليه وسلم-، ثم تأتي كتب الحديث؛ وهي التي ضمَّت أبوابا وكتبا في العلامات والمعجزات والآيات النبوية، ثم كتب السيرة والخصائص التي اشتملت على جملة كبيرة من هذه الدلائل، كما حوت كتب تراجم الصحابة على عدد وافر منها، وكذا كتب العقائد وعلم الكلام، أو الكتب التي أُلِّفت في إثبات نبوة محمد -صلى الله عليه وسلم-.

ثم تأتي الكتب التي أفردت هذا الموضوع بالتصنيف، ومعلوم أن علماء الغرب الإسلامي كغيرهم لم يتخلفوا عن هذا الركب، فاهتموا بدورهم بهذا الفن، وصنفوا في ذلك مصنفات، وهذه المؤلفات ضاع أغلبها، ووصلنا بعضها، وهذا الذي وصلنا منه ما هو مطبوع متداول، ومنه ما هو مخطوط.

وفيما يلي سرد لجملة من هذه المصنفات، مقتصرة في ذلك على ما ألفه المغاربة مع ذكر من أشار إليها، أو التنبيه على المطبوع منها والمخطوط، أو ذكر من نقل عنها، مرتبة ذلك على حسب تاريخ وفيات أصحابها فأقول وبالله أستعين:  

 *كتاب أعلام النبوة. لسليمان بن أبي عصفور الفراء (269) ذكره الخشني في قضاة قرطبة[2].

*كتاب المعجزات، أو تجديد الإيمان وشرائع الإسلام. لأبي جعفر أحمد بن محمد القصري التونسي (322). ذكره عبد الله المالكي في ترجمة المؤلف وقال عنه: "وهذا الكتاب الذي فيه المعجزات كتاب عجيب، يشتمل على نيف وستين جزءا سماه: "كتاب تجديد الإيمان وشرائع الإسلام" وقفت على جميعه، وقرأته مرارا بصقلية وإفريقية، نفعنا الله تعالى به ، ونفع مؤلفه"[3].

*كتاب دلائل الرسالة. لأبي المطرف عبد الرحمن بن محمد بن فُطَيْس القرطبي الأندلسي  (402). ذكره الحافظ الذهبي في التذكرة[4]، والكتاني في الرسالة المستطرفة بهذا الاسم[5]. وذكره الذهبي في كتابه الآخر -سير أعلام النبلاء- باسم: أعلام النبوة[6]، وسماه ابن بشكوال في الصلة[7] والزركلي في الأعلام[8]: "أعلام النبوة ودلالات الرسالة"وهو في عشرة أسفار.

*كتاب أعلام النبوة. لأبي العباس أحمد بن عمر بن أنس بن دلهاث الدلائي الأندلسي (478) ذكره البغدادي في إيضاح المكنون[9]، والزركلي في الأعلام[10] بهذا الاسم، وسماه الذهبي في السير[11]  بـ: دلائل النبوة.

 *كتاب أعلام النبوَّة .لأبي عبيد عبد الله بن عبد العزيز البكري الأندلسي (489)، وقيل: (487)  ذكره الصفدي في الوافي بالوفيات[12]، والذهبي في السير[13]، والبغدادي في إيضاح المكنون[14]، و الزركلي في الأعلام[15].

*رجز على كتاب الإحكام في معجزات النبي - عليه السلام – لأبي الحسن علي بن محمد بن حسن الجياني الأندلسي  (540) ذكره ابن عبد الملك المراكشي في الذيل والتكملة وقال: "ورجز الإحكام في معجزات النبي عليه الصلاة والسلام تأليف شيخنا أبي محمد حسن بن القطان ترجيزا حسنا مستوعب الأغراض "[16]

*كتاب المقسط في ذكر المعجزات وشروطها. لأبي بكر بن العربي (543) ذكره المؤلف في كتابه أحكام القرآن[17]

*كتاب البشائر والأعلام لسياق ما لسيدنا محمد –صلى الله عليه وسلم– من الآيات البينات والمعجزات والأعلام . لأبي الحسن علي بن محمد ابن القطان الفاسي  (548). ذكره البغدادي في إيضاح المكنون[18] ، وصلاح الدين المنجد في معجمه[19]، والنبهاني في كتابه"حجة الله على العالمين" قال: "قال الحافظ أبو علي الحسن بن علي بن عبد الملك الرهوني المعروف بابن القطان في كتابه البشائر والإعلام لسياق ما لسيدنا ومولانا محمد المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام من الآيات البينات والمعجزات الباهرات والأعلام: كان من أول ما ظهر من آياته صلى الله عليه وسلم قبل البدء ما رواه علي بن الحسين عن أبيه عن جده رضي الله عنهم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كنت نورا بين يدي ربي عز وجل قبل أن يخلق آدم بأربعة عشر ألف عام… "[20]

*كتاب خير البشر بخير البشر -صلى الله عليه وسلم-. لأبي عبد الله محمد بن محمد بن ظفر الصقلي (567) وهو كتاب مطبوع[21]

*كتاب المعراج. لأبي الحسن علي بن محمد اللخمي الاشبيلي (567)، ذكره المراكشي في كتابه الإعلام[22] ، وقبل ذلك  محمد بن عبد الملك المراكشي في الذيل والتكملة قال : " له مصنف سماه: المعراج قدم به على عبد المؤمن بن علي وهو محاصر أغمات أوريكة في جمادى الأولى سنة إحدى وأربعين وخمسمائة،  فحظي عنده،  وأكرم وفادته،  ورقاه إلى رتب عالية نال بسببها دنيا عريضة،  وجاها  مديدا" [23]  

*كتاب معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم. لعبد الحق الاشبيلي، المعروف بـ: ابن الخراط. (581). ذكره ابن فرحون في الديباج المذهب حكاية عن محمد بن حسن الأنصاري عن المؤلف, إملاء منه عليه قال: "في سِفر"[24]

*كتاب دلائل النبوَّة. لأبي ذر مصعب بن محمد الخشني الأندلسي والمعروف بـ: ابن أبي الركب (604)  ذكره السخاوي في الإعلان[25].

*كتاب الآيات البينات في ذكر ما في أعضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم من المعجزات. أبو الخطاب: عمر الحسن بن دحية الكلبي الأندلسي السبتي (633) [26].

وله كذلك: الابتهاج في المعراج[27].

*كتاب الدرر السَّنية في معجزات سيد البرية. لأبي بكر محمد بن أحمد اللخمي الاشبيلي (654)؛ وهي أرجوزة في معجزات النبي صلى الله عليه وسلم، ذكرها محمد بن عبد الملك في الذيل والتكملة،  ثم قال: " وشرحها -الناظم نفسه- في سفر ضخم في حجم الموطأ،  أو نحوه"[28].

*نظم على كتاب الدرر بآي أحمد أجمل البشر. لأبي الحسن الرهوني (كان حيا سنة 661هـ)، منه نسخة بخزانة القرويين تحت رقم 291[29] وقد حققته دة. خديجة أحمد البدوي[30]

*كتاب الأحكام من آي خير خيرة الأنام. لأبي محمد حسن بن علي بن القطان  (من أهل ق 7)، منه نسخة بخزانة القرويين تحت رقم 292[31]

*نظم على كتاب الإحكام في معجزات النبي عليه الصلاة والسلام. لأبي الحسن علي بن محمد بن حسن الأنصاري الجياني (663)، ذكره محمد بن عبد الملك في الذيل والتكملة قال: " ورجز " الأحكام في معجزات النبي عليه الصلاة والسلام " تأليف شيخنا أبي محمد حسن بن القطان ترجيزاً حسناً مستوعب الأغراض " [32]

*كتاب معجزات النبي صلى الله عليه وسلم لابن غصن محمد بن إبراهيم الاشبيلي       (723)ذكره المقري في نفح الطيب[33]، وصلاح الدين المنجد في معجمه[34]

*كتاب الآيات الواضحات في وجه دلالة المعجزات. لأبي عبد الله محمد بن أحمد التلمساني المالكي المعروف بحفيد ابن مرزوق )842( ذكره صلاح الدين المنجد في معجمه[35]

*كتاب الدرر البهية في معجزات خير البرية. لأحمد بن عيسى بن حجاج الأُفيلح الأندلسي. ذكره صلاح الدين المنجد في معجمه[36]

*كتاب السراج الوهاج في معراج صاحب التاج -صلى الله عليه وسلم-. لأحمد جمال الدين التونسي (1303)، وهو مطبوع بتونس(1318) كما أفاده صلاح الدين المنجد في معجمه[37].

*كتاب نيل المنى وغاية السول بذكر معراج النبي الرسول-صلى الله عليه وسلم- . لمحمد بن جعفر الكتاني (1345)[38] وهو مطبوع .  

لائحة المراجع المعتمدة:

1-أحكام القرآن.ابن العربي: أبو بكر محمد بن عبد الله ابن العربي. راجع أصوله وخرج أحاديثه وعلق عليه: محمد عبد القادر عطا. منشورات علي بيضون دار الكتب العلمية بيروت. ط1 /1424-2003.

2-الأعلام (قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين) لخير الدين الزركلي.دار العلم للملايين، بيروت. ط 5- 1980.

3-الإعلام بمن حل مراكش وأغمات من الأعلام. للعباس بن إبراهيم السملالي. راجعه: عبد الوهاب بن منصور. المطبعة الملكية، الرباط ط2/ 1413 – 1993.

4-الإعلان بالتوبيخ لمن ذم أهل التاريخ. السخاوي: شمس الدين محمد بن عبد الرحمن السخاوي. تحقيق: فرانز روزنتال. ترجمة التحقيق: د. صالح أحمد العلي. مؤسسة الرسالة: بيروت. ط1 /1407-1986.

5-إيضاح المكنون في الذيل على كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون. البغدادي: إسماعيل باشا البغدادي. عني بتصحيحه: محمد شرف الدين- رفعت بيلكه. دار إحياء التراث العربي بيروت.

6-تذكرة الحفاظ. الذهبي: أبو عبد الله شمس الدين محمد الذهبي. طبعة مصححة عن النسخة القديمة المحفوظة في مكتبة الحرم المكي تحت إعانة وزارة المعارف الهند.دار الكتب العلمية بيروت.

7-حجة الله على العالمين في معجزات سيد المرسلين. النبهاني: يوسف بن إسماعيل النبهاني. دار الكتب العلمية. ط  1 /1417-1996.

8-الديباج المذهب في معرفة أعيان علماء المذهب. ابن فرحون: إبراهيم بن علي بن محمد ابن فرحون المالكي.تحقيق وتعليق: د. محمد الأحمدي أبو النور. دار التراث القاهرة. (د.ت)

9-الذيل والتكملة لكتابي الموصول والصلة. المراكشي: أبو عبد الله محمد بن محمد بن عبد الملك المراكشي. تحقيق وتعليق: د. إحسان عباس، د. محمد بن شريفة، د. بشار عواد معروف. دار الغرب الإسلامي ط1 /2012.

10-الرسالة المستطرفة ببيان مشهور كتب السنة المشرفة. الكتاني: محمد بن جعفر الكتاني. طبعت بإذن المؤلف حفظه الله تعالى عن نسخة صححها بنفسه وعليها خط يده. مكتبة الكليات الأزهرية. القاهرة.

11-رياض النفوس في طبقات علماء القيروان وإفريقية وزهادهم ونسائهم وسير من أخبارهم وفضائلهم وأوصافهم. المالكي: أبو بكر عبد الله بن محمد المالكي. حققه: بشير البكوش. راجعه: محمد العروسي المطوي. دار الغرب الإسلامي بيروت لبنان ط2/ 1414-1994.

12-سير أعلام النبلاء. الذهبي: شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي. تحقيق: شعيب الأرنؤوط – محمد نعيم العرقسوسي. مؤسسة الرسالة ط 1417-1996.

13- الصلة في تاريخ أئمة الأندلس وعلمائهم ومحدثيهم وفقهائهم وأدبائهم. ابن بشكوال: أبو القاسم ابن بشكوال. حققه وضب نصه وعلق عليه: بشار عواد معروف. دار الغرب الإسلامي تونس. ط 2010. 

14-فهرس مخطوطات خزانة القرويين بفاس. محمد العابد الفاسي. قدم وترجم له ابنه: محمد الفاسي الفهري. دار الكتاب الدار البيضاء ط1 /1399-1979.

15-قضاة قرطبة وعلماء إفريقية. الخشني: أبو عبد الله محمد بن حارث بن أسد الخشني. عني بنشره، وصححه، وراجع أصله: السيد عزت العطار الحسيني. مكتبة الخانجي القاهرة. ط 2/ 1415-1994.     

16-معجم ما ألف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. صلاح الدين المنجد. دار الكتاب الجديد  بيروت لبنان. ط1/ 1402-1982.

17-نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب. المقري: أحمد بن محمد المقري التلمساني. تحقيق: إحسان عباس. دار صادر بيروت 1408.

18-الوافي بالوفيات. الصفدي: صلاح الدين خليل بن إيبك الصفدي. تحقيق: أحمد الأرناؤوط- تركي مصطفى. دار إحياء التراث العربي بيروت لبنان. ط 1 /1420-2000.

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

 

هوامش المقال:

****************

[1]  - الاسم الأشهر الذي عنون به العلماء مؤلفاتهم هو: دلائل النبوة كما فعل الرازي، وأبو نعيم، والبيهقي، وغيرهم ممن ألف في هذا الفن.وبعضهم أطلق عليها: أعلام النبوة كما فعل أبو داود السجستاني، وابن قتيبة، والماوردي، أو أمارات النبوة كالجوزجاني، أو معجزات النبي صلى الله عليه وسلم كعبد الحق الاشبيلي..وهي كلها أسامي لمعنى واحد.

[2]  - قضاة قرطبة وعلماء إفريقيا ص: 286.

[3]  - رياض النفوس 2 /198.

[4]  - تذكرة الحفاظ 3 /1061.

[5]  - الرسالة المستطرفة ص: 79.

[6] - سير أعلام النبوة 17 /212.

[7]  - الصلة 1 /404.

[8]  -  الأعلام 3 /325.

[9]  - إيضاح المكنون 1 /104.

[10]  - الأعلام 1 /185.

[11]  - سير أعلام النبلاء 18 /568.

[12]  - الوافي بالوفيات 17 /156.

[13]  - سير أعلام النبوة 19 /35.

[14]  - إيضاح المكنون 1 /104.

[15]  - الأعلام 4 /98.

[16]  -  الذيل والتكملة م 3 السفر 5/ 242.

[17]  - أحكام القرآن 1 /40.

[18]  - إيضاح المكنون 1 /183.

[19]  - معجم ما ألف عن رسول الله  ص: 75.

[20]  - حجة الله على العالمين ص: 162.

[21]  - طبع في طبعته الأولى بتحقيق: دة. لطيفة شوكري، و دة. خديجة أبوري عن الرابطة المحمدية للعلماء سنة 1429 /2008.

[22]  - ذكره المراكشي في الإعلام بمن حل مراكش وأغمات 9 /58.

[23]  - الذيل والتكملة م3/السفر5/ص: 255-256.

[24]  - الديباج المذهب 2 /60-61.

[25]  - الإعلان بالتوبيخ لمن ذم أهل التاريخ ص: 156.

[26]  - طبع في طبعته الأولى بتحقيق: جمال عزون،  عن دار البشائر الإسلامية،  بيروت،  مكتبة العمرين العلمية، الشارقة سنة 1420-2000.

[27]  - طبع بتحقيق: رفعت فوزي عبد المطلب،  عن مكتبة الخانجي بالقاهرة،  سنة 1417/1996.

[28] - الذيل والتكملة 4/السفر 6 ص: 20.

[29]  - وهو من المخطوطات التي تم تحبيسها على خزانة القرويين بفاس بتاريخ: 871هـ . فهرس مخطوطات خزانة القرويين 1/288.

[30]  - وهو من منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية في طبعته الأولى سنة 1431-2010.

[31]  - فهرس مخطوطات خزانة القرويين 1 /289.

[32]  - الذيل والتكملة 3/السفر 5 ص: 242.

[33]  - نفح الطيب 2 /207.

[34]  - معجم ما ألف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ص: 76.

[35]  - معجم ما ألف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ص: 75.

[36]  - معجم ما ألف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ص: 76.

[37]  - معجم ما ألف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ص: 80.

[38]  - وهو كتاب مطبوع، طبع ضمن مجموعة، في السفر الصوفي ويضم خمسة كتب للمؤلف بعناية: د. أسامة بن محمد الناصر الكتاني والزمزمي بن محمد المنتصر الكتاني كلاهما عن دار الكتب العلمية.

* راجعه الباحث: محمد إليولو



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

من أعمال أهل سوس على الجامع الصحيح للبخاري

من أعمال أهل سوس على الجامع الصحيح للبخاري

لم يحظ كتاب بعد كتاب الله من العناية ما حظي به كتاب الجامع الصحيح لأبي عبد الله  البخاري، فقد اهتم به العلماء مشرقا ومغربا، ووقفوا جهودهم عليه مذ تأليفه إلى يومنا هذا، فألفوا في تفسيره، والكلام عن معانيه، وشرح غريبه، ورجاله وأسانيده، واختصاره، ...

العَلامة الأمِيرُ المُسند أبُو زكريا يَحيى الحَاحِي الدَّاودي الحَسَنِي وَجُهودُه فِي الحَدِيث

العَلامة الأمِيرُ المُسند أبُو زكريا يَحيى الحَاحِي الدَّاودي الحَسَنِي وَجُهودُه فِي الحَدِيث

لقد أنجبت جبال حَاحَة أفذاذًا من العلماء، والأمراء، والزهاد على مَرِّ تاريخها المجيد، حيث لا يغيب عن مسامعنا أسماء أعلامٍ سطَّرُوا بمداد الفَخَار مآثر سارت بها الركبان، أمثال: العلامة العبْدَري (700هـ) صاحب "الرحلة المغربية"، والشيخ المربي الشهير سعيد بن عبد المنعم المنَّاني الحاحي (953هـ) جد المترجم له...

إسهام المرأة السوسية في النهضة العلمية بسوس

إسهام المرأة السوسية في النهضة العلمية بسوس

تعتبر المرأة السوسية كباقي نساء المغرب، لعبت دورا بارزا داخل مجتمعها وساهمت في نهضته من خلال مشاركاتها  المتنوعة في شتى أصناف المعرفة؛ من علوم شرعية، وأدبية، وتجريبية...