علم الحديث بالمغرب

هل المغرب دار حديث؟ الجزء السادس
هل المغرب دار حديث؟ الجزء السادس

 

 

                               بقلم د/ محمد السرار

تناولتُ في الجزء الخامس ثالث الأنظار التي ينبغي استعمالها حتى يُفهم كلام الذهبي الحافظ على الوجه الأمثل. وذلك أن ما قاله عن قلة الحديث بمدائن المغرب له سبب، ومتعلق، وظرف زمان، وأبديتُ في ذلك الجزء أن الزمان له تأثير في العلوم كبير، فزمان الحضارة ليس وزمان البداوة سواء، ووقت الأمن واتساع المعايش ليس كوقت الخوف والجوع، وعليه فإن العلوم تنمو وتشتد في الحضارة ما لا تنمو في البداوة، بل إن البداوة إذا هَجمت على الحواضر قَوَضَت بها خيامَ العلم، ومَحت رسمهُ.

والحضارة تتنقل بين البلدان تنقُل الظاعن، وحيث مكث نزلت بساحتها المعارف والعلوم، إذ لا قيام للحضارة إلا بها، كما أن العلوم يكون لها في أزمان معينة ببعض الأعلام رواج، ثم يضعف الأمر بعد ذلك، بل كم من أرض كانت في زمان الذهبي ليس فيها من يدري ما الكتاب ولا الإيمان، ثم حييت بعد أن كانت مواتا، وصار لها في علم الحديث شأن أي شأن كالهند مثلا؛ فإن الذهبي قال فيها: "فالأقاليم التي لا حديث بها يروى ولا عُرفت بذلك: الصين أُغلق الباب، والهند، والسِند..."1، فهذا حال الهند زمان الذهبي، ثم تغير الأمر، فصارت في القرون المتأخرة دار حديث، واشتهرت بذلك، ونبغ من أهلها محدثون كبار، توجد تراجم عامتهم في كتاب: "الإعلام بمن وقع في تاريخ الهند من الأعلام" ويسمى أيضا "نزهة الخواطر، وبهجةَ المسامع والنواظر" للشيخ عبد الحي بن فخر الدين الحسني، وقد طبع الكتاب2 في ثلاثة مجلدات كِبار. وكثرة من فيها من الأعلام منبئ بأن المعارف بمختلف مجالاتها خصوصا الحديث، كان لها بالهند في الأعصر المتأخرة رواج عظيم.

فهذا دال على أن الحكم على حالة العلم بمصر من الأمصار ينبغي أن يُستحضرُ فيه عنصر الزمان استحضارا أكيدا.

وهناك شواهد أخرى سأسوقها إن شاء الله تعالى في الجزء السابع من هذه القضية.


                                                                         يتبع في العدد المقبل بإذن الله..

------------------

1. الأمصار ذوات الآثار ص: 226-227.
2. دار ابن حزم، ط1/1420-1999.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

تحديث المغاربة بالمشرق

تحديث المغاربة بالمشرق

كان التصدر لإملاء الحديث مما ينبئ عن علو كعب المتصدر لذلك في هذا الفن، فما كان في الغالب يتصدر إلا الثقة، الضابط لما روى، الكثير المشايخ، المنفرد بلقاء الكبار، المتميز بعالي الأسانيد، وذلك لأن طلبة الحديث كانوا في العصور الأولى يميزون بين مراتب المشتغلين بهذا الفن...

رحلة المغاربة في طلب الحديث

رحلة المغاربة في طلب الحديث

قل أن ينفك طلب العلم عموما عن الرحلة إلى أهله، وفي قصة موسى مع الخضر في سورة الكهف ما يدل لهذا المعنى، وإذا كانت الرحلة لطلب العلم عامة من أعظم وسائل تحصيله، فإنها في علم الحديث...

قضية حمل الكتب

قضية حمل الكتب

رحلة المغاربة والأندلسيين للمشرق لطلب العلم مشهورة معلومة، وقد وثقوا ذلك في كتب الرحلات والتراجم، والمشيخات والمعاجم. وكانوا يستثمرون الرحلة إلى الحج لطلب العلم...